تعاون مُثمر بين الهيئة العربية للتصنيع وكلية الزراعة - جامعة عين شمس 

الإتفاق علي إستمرار التدريب لطلبة كلية الزراعة علي أحدث نظم إدارة وتشغيل الصُوب والبيوت الزراعية

 

الزراعة الحديثة تتطلب التعليم والتدريب المستمر

     أكد المهندس محمود زغلول مدير عام الهيئة العربية للتصنيع علي أهمية إيجاد حلول علمية مدروسة لمشكلة نُدرة المياه وعدم توافر مساحات الأراضي الصالحة للزراعة خاصة مع تزايد الكثافات السكانية .

     جاء هذا علي هامش الندوة التي أقامتها الهيئة العربية للتصنيع لطلبة كلية الزراعة الذين شاركوا في الدورة التدريبية التي نظمتها الهيئة في مجال أحدث نظم إدارة وتشغيل الصوب والبيوت الزراعية بمشاركة أساتذة وخبراء كلية الزراعة بجامعة عين شمس .

     وأشار مدير عام الهيئة أن بداية الإهتمام بهذا المجال جاء بتكليف من السيد رئيس الجمهورية وتكليفه للهيئة بإعتبارها مؤسسة صناعية متكاملة وثقة في قدراتها التصنيعية والتكنولوجية وبالتنسيق مع كليات الزراعة والجهات البحثية للتعرف علي المعرفة والخبرة الفنية وإمكانية تطبيقها علي أرض الواقع .

وفي سياق متصل , أكد زغلول علي إنفتاح الهيئة علي كافة الجامعات والمراكز البحثية للتعاون في كافة المجالات الصناعية فضلا عن أهمية العمل الجماعي وسعيها لنشر المعرفة لكافة الجهات الصناعية الراغبة في العمل في مجال الصُوب الزراعية وذكر أنه يتم حاليا تدريب مُتدربين من الإنتاج الحربي وعبر بقوله أننا علي إستعداد لنقل المعرفة للجميع الراغبين في العمل بجد في هذا المجال الحيوي .

ذكر محمود زغلول إلي أننا وضعنا هدفا أن نكون الأفضل في هذا المجال الزراعي , الذي هو بعيد عن نطاق إهتمامات الهيئة وأضاف بقوله علي الرغم من أن البداية كانت غير موفقة لكن بالدراسة والإطلاع وإرسال بعثات للخارج كانت نقطة إنطلاق للنجاح.

وأشار مدير عام الهيئة إلي أننا درسنا تميز تجارب دولتي هولندا وإسبانيا في مجال الصُوب والبيوت الزراعية وبالفعل تعاقدنا معهما علي نقل المعرفة الفنية ونظم التشغيل وحاليا يتم بناء أول بيتين زراعيين بمقر الجهاز التنفيذي للهيئة بالتعاون مع الجانب الهولندي والإسباني .

وذكر زغلول مدي نجاح هولندا وتقدمها عالميا وإهتمامها بالعلم والدراسة للزراعة بالإضافة إلي إسبانيا وتشابه الظروف المناخية بينها مع مصر .

وأكد محمود زغلول علي أهمية تصنيع صُوب وبيوت زراعية تتلائم مع البيئة المصرية ولن يتأتي ذلك إلا من خلال تحقيق ثلاث منظومات لضمان النجاح وهي الهاردوير والتي تشمل مرحلة التأسيس ونظم تشغيل الصُوب ثم التعليم المستمر ثم التسويق للمنتجات الزراعية .

وفي هذا السياق ذكر المهندس مصطفي سلامة رئيس قطاع التفتيش بالهيئة والمشرف علي مشروع الصُوب والبيوت الزراعية أنه لابد من الإنتقال بالزراعة المصرية إلي مرحلة الزراعات الكثيفة وتوفير المياه وتحسين أساليب الري التقليدية .

وأكد سلامة علي أهمية التدريب المستمر ,أشار إلي التعاون مع وزراة الزراعة في خُطط التدريب وخاصة أنه من المقرر تدريب خريجي الزراعة في المحافظات المختلفة كل في محافظته من أجل نقل المعرفة الفنية والثقافة الزراعية الحديثة بما يتناسب مع بيئته .

وعقب تفقدهم للصُوب الزراعية والمراحل الأولية للبيوت الزراعية بمقرالجهاز التنفيذي للهيئة , عبر المشاركون من طلبة الزراعة وأستاذتهم علي فخرهم بما شاهدوه وما تعاملوا معه خلال الدورة التدريبية وأهميتها في حياتهم العلمية والمهنية مُستقبلا.