توطيداً للعلاقات المصرية - الباكستانية

Bakistan
رئيس الهيئة العربية للتصنيع ووزيرالإنتاج الحربي الباكستاني يبحثان العلاقات المُشتركة بين الهيئة والجانب الباكستاني
أكد الفريق عبد العزيز سيف الدين رئيس الهيئة العربية للتصنيع بقوله : "أنني علي ثقة في أن زيارة وزير الإنتاج الحربي الباكستاني إلي الهيئة العربية للتصنيع اليوم ستسهم في إعطاء قوة دفع جديدة لتطوير العلاقات الإقتصادية بين البلدين وأود أن أؤكد عزمنا علي التعاون لتحقيق هذا الهدف والإرتقاء بمستوي التعاون الثنائي مع باكستان في كافة المجالات التصنيعية ، فإن كلتا الدولتين مصر وباكستان ترتبطان بعلاقات تاريخية وسياسية مُمتدة.
جاء هذا خلال إستقبال الفريق عبد العزيز لوزير الإنتاج الحربي بدولة باكستان رانا تانوير حسين ، حيث عقد الجانبان جلسة مُباحثات تضمنت مُناقشة عدد من الملفات والمُوضوعات ذات الإهتمام المُشترك في المجالات المُختلفة وبحث الإستفادة من الإمكانيات التصنيعية والخبرات المُكتسبة في مجال التصنيع المُشترك.
أشار الفريق عبد العزيز سيف الدين إلي إعتزازه بزيارة وزير الإنتاج الحربي الباكستاني والتي تأتي ثمرة للزيارة الناجحة لرئيس هيئة الأركان المُشتركة الباكستانية للهيئة العربية للتصنيع في شهر يناير الماضي.
كما أعرب الفريق سيف عن تقديره لما شهدته المُباحثات من مُناقشات بناءة وثرية حول سبل تعزيز العلاقات الثنائية.
ومن جانبه أكد رانا تانوير حسين علي حرص باكستان علي تطوير العلاقات مع مصر علي جميع المستويات ، خاصة في ضوء ما تمثله مصر كشريك هام لدول المنطقة العربية والإسلامية والإفريقية فضلاً عن دورها المُحوري الذي تقوم به بإعتبارها دُعامة رئيسية للأمن والإستقرار بمنطقة الشرق الأوسط.
كما أشار الجانب الباكستاني إلي وجود إمكانات كبيرة لتطوير التعاون بين البلدين في عدد من المجالات الصناعية ، كما أعرب إلي تطلعه لأن تساهم زيارته إلي الهيئة العربية للتصنيع في تعزيز وتنمية التبادل التجاري والتعاون الإقتصادي بين البلدين.
كما أوضح الفريق عبد العزيز سيف الدين أن المُباحثات مع وزير الإنتاج الحربي الباكستاني تطرقت إلي العديد من المُوضوعات الصناعية الهامة التي تخدم مصالح البلدين ، مشيراً إلي أنه سيتم تبادل للخبرات من خلال لجان فنية مُشتركة لإعطاء الدفعة المأمولة للعلاقات الإقتصادية بين مصر وباكستان، كما أنها فرصة للتعرف علي إمكانيات ومُنتجات الهيئة العربية للتصنيع العسكرية منها والمدنية.
وأضاف سيف الدين أن تلك الزيارة تُهدف لإستغلال الإمكانيات المُشتركة لتعميق القدرة الذاتية للإنتاج الحربي بين مصر وباكستان ، مؤكدا حرص الهيئة علي تعزيز العلاقات الثنائية في مُختلف المجالات ، لاسيما علي الصعيد الإقتصادي والصناعي بما من شأنه أن يعطي الزخم اللازم للعلاقات الإقتصادية والتجارية بين البلدين.
ومن جانبه شدد وزير الإنتاج الحربي الباكستاني علي الأهمية التي توليها باكستان لتطوير العلاقات مع مصر من خلال زيادة حجم التبادل التجاري بإستثمارات ضخمة في المجالات المُختلفة ومؤسساتها الصناعية العملاقة وفي مقدمتها الهيئة العربية للتصنيع ، التي تمثل نموذجاً فريداً لتكامل كافة الإمكانيات التصنيعية العسكرية والمدنية المُتطورة وعقول أبنائها المُتميزة ودورها التاريخي منذ نشأتها مثالاً للتكامل الصناعي بين عدد من الدول العربية .
وأكد سيف الدين أنه قد تم الإتفاق علي القيام بزيارات مُتبادلة من خلال لجان فنية لبحث أفضل السبل للتعاون الثنائي ، وأشار إلي أن تلك الزيارة تعد تأكيداً للدور المصري الناجح للقيادة السياسية المصرية ودورها الإقليمي العربي الإسلامي .
كما أضاف رئيس الهيئة أنه سيتم مُتابعة تنفيذ ما تم الإتفاق عليه خلال تلك الزيارة والبناء عليه بما يحقق النتائج المُرجوة منها لصالح شعبي الدولتين الصديقتين.
أعرب وزير الإنتاج الحربي لدولة باكستان عن فخره بزيارة الهيئة العربية للتصنيع تلك المُؤسسة الصناعية العملاقة وأنه شاهد العديد من المُنتجات العسكرية والمدنية عالية الجودة التي يتم تصنيعها بالهيئة .
كما أشار حسين إلي أنه قد تم الإتفاق علي آلية للتعاون البناء والتكامل بين التكنولوجيا بين باكستان والعقول والخبرات المصرية بالهيئة ، مُتمنيا دوام التقدم والمزيد من الإزدهار للهيئة العربية للتصنيع ومسيرتها المُضئية.
كما أشاد وزير الإنتاج الحربي الباكستاني بالدور المصري لمكافحة الإرهاب ، حيث ذكر أن الظروف التي تواجهها الدولتين في مُواجهة الإرهاب تكاد تكون واحدة فضلاً عن تحديات الظروف الإقليمية الراهنة بالمنطقة.