تكريم مُبتكر أول كرسي للمُعاقين يمكن تحريكه بإشارات المُخ
بالهيئة العربية للتصنيع

 

Innovator


الفريق عبد العزيز سيف الدين يؤكد دعم الهيئة لإبتكارات العبقري الصغير
أكد الفريق عبد العزيز سيف الدين رئيس الهيئة العربية للتصنيع علي أن معيار تقدم الأمم يقاس بمُبديعها ورعايتها للمُبتكرين والمُخترعين من أبنائها .
وشدد علي أن أبناء مصر من المُعاقين هم الأصحاء حقا وأردف أن من يهتم بحل مشكلات أبناء وطنه هم أجدر بالرعاية والدعم.
جاء هذا بمقر رئاسة الهيئة العربية للتصنيع أثناء تكريمه للطالب عبد الرحمن مُحمد عمران الشاذلي الذي لايتجاوز عمره 18 عاما ، طالب في الثانوية العامة بمدرسة العقاد الثانوية بنين بأسوان ، الذي لُقب بالعبقرى الصغير، فتي أسمر، نحيف البنية، غير أن عقله ينطوي علي الكثير من أفكار وأحلام تفوق عمره وهيئته.
يذكر أن عبد الرحمن نجح في تصنيع أول كرسي للمُعاقين يمكن تحريكه بإشارات المُخ، في سابقة علمية جديدة قد تضع مصر في مصاف الدول الكبري في مجال تكنولوجيا أجهزة الحركة الخاصة بالمُعاقين.
كما أن "عبد الرحمن" وُلع بالعلوم منذ صغره ،عام تلو الآخر، يزداد الصبي حبا وتعلقا بالعلم، دعم والده جعله أكثر تمسكا بالطريق، تنبأ له والداه بالتفوق لإمكانياته المُتميزة في التعامل مع الحاسب الآلي وإبتكار برمجيات الحاسب الآلي، حيث ساعداه كثيرًا من خلال التردد علي مراكز وأندية التكنولوجيا والعلوم. وأضاف، أن الأمر لم يقف عند ذلك بل سارع فى إعداد وتثقيف نفسه من خلال شراء مُجموعة من الكتب والبرمجيات الخاصة بالحاسب الآلي، مما ساعده كثيرًا في تنمية مُوهبته ومهارته في إستخدام الحاسب الآلى.
ومن جانبه ، عبر سيف الدين بتأثر شديد عن مدي إمتنانه لهذا الشاب المصري الطموح والذي يبحث عن حل مشكلات أبناء بلده من خلال تطبيق إبتكاره بمؤسسة وطنية كالهيئة العربية للتصنيع دون النظر للربح أو البحث عن مُساندة من جهات أجنبية.
كما أكد الفريق عبد العزيز علي أهمية دعم شباب المُبتكرين وتقديم التسهيلات اللازمة لهم لتمكينهم من تنفيذ وتطوير إختراعاتهم٬ وأن الهيئة علي إستعداد تام لإستقبال الشباب من أي مرحلة عُمرية ودراسية وتبني أفكارهم المُبتكرة وإختراعاتهم للوصول إلي التطبيق العملي.
وأشار سيف الدين إلي إمكانية التعاون مع جهات مانحة لدعم المشروع بالإنتاج الكمي مثل مؤسسة أخبار اليوم ، ودورها في العديد من الأدوار المُجتمعية مثل تعاونها الناجح مع الهيئة العربية للتصنيع في مشروع حضانات الأطفال للمستشفيات الأكثر إحتياجا.
وأثناء تكريمه ،حرص الفريق عبد العزيز سيف الدين علي الإستماع لشرح تفصيلي من العبقري الصغير حول مشروعه البحثي.
وبكلمات بسيطة وسمت هادئ، لا يخلو من البسمة أخذ "عبد الرحمن مُحمد عمران" يتحدث عن إبتكاره، الذي وضع بذرته إنطلاقا من مُشكلته الشخصية، الحضور في ذهول وفخر مما يقوله إبن المرحلة الثانوية، فيما يشرح هو في ثبات كيف يمكن لمن لا يمكنه تحريك أي من أعضاء جسده سوى العين ألا يشعر أن الحياة انتهت، أو أنه كالميت، بل يمكنه أن يعيش، بل وهناك مَن يفكر فيه.
أنه إستطاع تصنيع كرسي خاص بالمُعاقين، خاصة مرضي الشلل الرباعي والذي سيُحدث طفرة علمية كبري في هذا المجال، نظرًا لأن الكرسي يستطيع تحويل إشارات المخ بالنسبة للشخص المُعاق إلى حركة عن طريق الكرسي، في ظل أنه قام بتزويد الكرسي ببرنامج ذكاء صناعي خاص. وأضاف، أنه يكن كل التقدير والإمتنان لمسئولي الجهاز التنفيذي للهيئة مُمثلة في القطاع الفني و مصنع قادر للصناعات المُتطورة التابع للهيئة العربية للتصنيع ، الذى إستطاع أن ينفذ الكرسي أمامهم، ووعدوه بتمويل المشروع للبدء فى إنتاجه بشكل واسع أملاً في وضع إبتكاره علي طريق نشر هذا الإبتكار علي مستوي عالمي تحت شعار "صنع فى مصر".
ومن جانبه ، وعده رئيس الهيئة العربية للتصنيع بتوفير جميع الدعم المادي والفني الذي يحتاجه في المستقبل وتذليل كل العقبات التي تواجهه لإستكمال أبحاثه وإستغلال إمكانيات الهيئة لتقليل تكلفة الخامات وتشجيعا للجهة المانحة لدعم الإبتكار، حيث يصل سعره حاليا ما بين 4-6 آلاف جنيه بسبب إرتفاع أسعار الخامات .
كما أكد سيف الدين علي أهمية الدور المجتمعي للهيئة العربية للتصنيع وضرورة تحويل هذه الأفكار إلي واقع ومشاريع مُفيدة للمجتمع٬ طالما ثُبت جدواها علميا وتسويقيا وكذلك مُساعدة الشباب علي إبتكار فرص عمل لهم بعد التخرج كجزء من فكر ريادة الأعمال٬ داعياً شباب المُبتكرين لتوجيه مجالات أبحاثهم ومشاريعهم البحثية إلي إختراعات قابلة للتطبيق يستفيد منها المجتمع٬ دعما لزيادة المُكون المحلي وتوفيرا للعملات الصعبة .
وعقب تكريمه ، وجه العبقري الصغير الشكر والتقدير للفريق عبد العزيز سيف الدين ومسئولي الهيئة العربية للتصنيع علي دعمهم له وإحتضانهم علي مدار سنتين من الجهد والمُساندة لإبتكاره الذي يأمل في تصنيعه علي نطاق واسع محليا فعدد ممن يستفيدون من الإبتكار يصل عددهم قرابة 15 مليون مُعاق .
كما أكد الطالب عبد الرحمن علي أنه لا يطمع في أي ربح أو رعاية جهة أجنبية للإبتكار فالمهم هم أبناء بلده .
كما وعد الطالب «عبد الرحمن » بالإستمرار في الإجتهاد العلمي للوصول إلى المرحلة الجامعية بتفوق .
وشدد سيف الدين علي أن الإهتمام بالمُبتكرين بمراحل التعليم المختلفة يساهم في التنمية أو إحداث تغييرا علميا وتكنولوجيا في صناعة ما ، فضلا عن خلق مناخ علمي صحي .
وأكد الفريق عبد العزيزعلي ضرورة إهتمام الدولة بهؤلاء الطلاب المُبتكرين وأصحاب المواهب وتكريمهم قد يجعل آخرين يدخلون التسابق والمُنافسة من أجل الوطن تاركين حالة اليأس التي تصيبهم جراء كلمات المُخربين من أصحاب الضمائر الخربة والنفوس الضعيفة.
كما أضاف أن مصر أم الإختراع والإبتكار ولابد من رعاية وتوجيه المُبتكرين والمُخترعين من شبابها.