فتح آفاق جديدة للعمل مع رومانيا

 

Romanian Visit

 

الهيئة العربية للتصنيع تستقبل "ستيفان رادو أوبرا" وزير بيئة الأعمال والتجارة والوفد المرافق ,بحضورسفير دولة رومانيا بالقاهرة وعدد من كبري الشركات الرومانية في مجالات الطاقة والنقل والإلكترونيات والرقمنة ورئيس بنك Exim BANK الروماني

وإستمرت المباحثات مع الجانب الروماني لأكثر من ساعتين , حيث تم مناقشة كافة أوجه التعاون والإستثمار ورغبة االجانب الروماني في فتح آفاق للتعاون والتصنيع بمصر في ظل مناخ الإستثمار الحالي بجمهورية مصر العربية في ظل رئاسة رومانيا للإتحاد الأوربي الدورة الحالية ورئاسة مصر للإتحاد الإفريقي, للدخول إلي السوق الأوربي والإفريقي

وفي نهاية المباحثات وقع الجانبان علي وثيقة تعاون في مجالات إطارات السيارات والتصنيع المُشترك لطلمبات البترول والغاز ومجالات السكة الحديد ومشروعات التحول الرقمي والمصاعد الكهربائية والمستلزمات الطبية والسيارات الكهربائية وتصنيعها بمصروالمُنشات الطبية والمُستشفيات والأنظمة الذكية ،كما أنهناك إهتمام بمجالات الطاقة المُتجددة لتلبية الطلب المُتزايد بمشروعات التنمية بمصر وافريقيا ،بالإضافة لمجال الإلكترونيات.

كما دعا "التراس" الجانب الروماني لعودة إنتاج الجرار الروماني الزراعي بمُواصفات حديثة ودراسة إمكانية تصنيعه بمصر لتلبية السوق المحلي والتصدير لأفريقيا واوربا .

من جانبه , أكد " ستيفان رادو أوبرا " أن ما نشهده لحظة تاريخية لتعميق العلاقات الإقتصادية بين مصر ورومانيا ,في ظل رئاسة رومانيا للإتحاد الأوروبى وكذلك رئاسة مصر للإتحاد الأفريقى ,وهو ما يعطى بُعداً استراتيجياً هاماً لهذا التعاون.

وأشار "ستيفان" لإهتمام الحكومة الرومانية بنقل وتبادل الخبرات والدخول في مشروعات للتصنيع المشترك , في إطار المناخ الآمن الجاذب للإستثمارات الذي تشهده مصر حاليا .

رؤية الهيئة


الهيئة العربية للتصنيع قاطرة الصناعة الوطنية تعمل على خدمة أهداف التنمية الشاملة مع الحفاظ على الريادة الصناعية في المجال العسكري والإلتزام الكامل بمعايير الجودة في المنتج والسعر المناسب وسرعة التنفيذ

قيم تحافظ عليها الهيئة

  • النـزاهة
  • المسئولية والمساءلة
  • العمل بروح الفريق الواحد
  • الابتكار
  • الأولوية للأداء

هدف الهيئة

  • التنمية المستمرة للقاعدة الصناعية الحربية والمدنية على حد سواء والمتوفرة حالياً للحفاظ على مكانتها وثقة عملاؤها والمتعاملين معها ، وذلك بتوفير القواعد الفنية والتكنولوجية الحديثة والمزودة بالمنظومات المناسبة في مختلف عناصر ومراحل العملية الصناعية ، والإعتماد على كوادر بشرية عالية الكفاءة والتدريب في مجال البحوث والتطوير، ووفقاً لأسس إقتصادية وعلمية سليمة
  •  لإستعداد الدائم للمساهمة الفعالة في مجال الخدمة المجتمعية من خلال تنفيذ أنشطة صناعية وبحثية في إطار خطط التنمية للدولة ، وأنشطة تعليمية لإعداد جيل من النشئ له دور فعال في زيادة الناتج القومي